Friday, October 24, 2014

سيادة الرئيس المقبول المحترم

علل جل المؤيدون لترشيح عمر البشير لدورة جديدة مواقفهم بان عمر البشير شخصية قومية تحظى بقبول واحترام جميع القوى السياسية والشعبية. لن اعلق على دستورية ترشح البشير فحتى لو افتت المحاكم ببطلان ترشحه دستوريا فان المجلس الوطني يستطيع وبكل سهولة تعديل الدستور لاعطاء البشير الشرعية التي يحتاجها لدخول الانتخابات وتولي منصب الرئاسة مثنى وثلاث ورباع. حيث ان القانون والمؤسسية في السودان كلها مبادئ هشة لا تحتمل اكثر من النفخ عليها لتتطاير في مهب الريح. فالاصعب من تغيير الدستور في هذا البلد هو اختصار بعض طقوس الزواج المرهقة للبدن والجيب كفطور العريس مثلا!

ان السؤال الذي يستدعي التفكير هو: هل الاحترام والقبول لشخص عمر البشير نابع من عوامل تخص ذات عمر البشير بغض النظر عن صفته كرئيس للجمهورية ام ان هذا الاحترام سببه انه رئيس الجمهورية؟ لنطرح السؤال بصيغة اخرى: اليست القومية والاحترام والقبول العام صفة اي رئيس منتخب باغلبية؟ لنعيد طرح السؤال بصيغة اخرى: لو افترضنا ان ابراهيم غندور مثلا قد خاض الانتخابات وفاز باغلبية معقولة، الن يكون شخصية قومية ذات قبول واحترام؟ ان التعليل بان البشير شخصية قومية هو في نظري منطق شديد السذاجة لان هذه الصفة نتيجة طبيعية لتولي منصب باختيار من القوم.

ان هنالك تناقضا شديدا بين اعادة ترشيح عمر البشير لفترة جديدة وبين القرارات التي صدرت قبل فترة لاستبدال علي عثمان ببكري حسن صالح. فالبديل حينئذن لم يكد يكون اكثر من ظل للاول، فعلي عثمان سياسي محنك ودبلماسي فذ ومفكر بارع، اما بكري فلم يعرف عنه لا هذه ولا هذه ولا تلك. والسبب الوحيد الذي دعانا لقبول تلك القرارت وابتلاعها هو الاستبشار بمناخ جديد يمهد لتغيير السياسات والوجوه بما فيها عمر البشير املا في دفع عقول جديدة للادلاء بدلوها بعد ان جفت الدلاء الراهنة. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: هل كانت التغييرات محل النقاش خالصة لنية التغيير للافضل، ام انها كانت فورة مؤقتة كفورة الكعك في الفرن ثم هبطت بهبوط حرارة الضغوط الداخلية بعدما تلاشت احداث سبتمبر الدامية من الذاكرة؟ وماذا عن خطاب نداء الوثبة؟ يبدوا لي الان ان الشئ الوحيد الذي وثب هو الامل في تغيير حقيقي...وثب من الشباك ليلقى حتفه! 

والان ادعوك عزيزي القارئ للاجابة على السؤال الاتي بحنك مقنع: لماذا عمر البشير اكثر اهلية من غيره؟ حظا موفقا! 

No comments:

Post a Comment