Monday, December 23, 2013

حزام الامان: مسؤولية وطنية

 
كنت قد عشت فترة من التمرد على ربط حزام الامان بنيته على اساس فكري يقول بان القوانين الملزمة بربط الحزام فيها تعدي سافر على حريتي الشخصية. فربطي للحزام او عدمه لا يضر ولا ينفع سواي انا وحدي ولا يؤثر على الراكبين معي او الراكبين في السيارات من حولي. فلماذا اذا تتدخل الدولة فيما لا يعنيها وتفرض علي وصايتها؟!
 
politickles.com
 
 وبقيت على هذا الحال سنة و بعضة شهور. ثم بعدها نشب جدل في وسائل الاعلام ودواوين العامة من الناس حول قانون سنته مدينة نيويورك تمنع به بيع المشروبات الغازية في اكواب تتعدى حجم ١٦ اوقية بدعوى ان المشروبات الغازية وما تحويه من سكريات تشكل خطرا على صحة المواطن. كانت حجة مناوئي القانون من الشركات ذات المصالح المادية والمواطنين المحبين للحرية والسكر هي ان القانون تعدي صريح على الحرية الشخصية للمواطن (كما في حزام الامان). اما مشرعوا القانون ومؤيدوه فرأوا ان تناول كميات كبيرة من المشروبات الغازية يؤدي بصورة مباشرة الى زيادة الامراض المرتبطة بالسمنة ابتداء بالسكري وانتهاءا بعلات القلب والشرايين. وان زيادة هذه الامراض يؤثر على الاصحاء بسبب زيادة الانفاق العام على الرعاية الصحية وزيادة تكلفة التامين الصحي لجميع شرائح المجتمع بلا استثناء.

توقفت عند هذا الجدال كثيرا ووجدت ان هناك تشابها شديدا بين قوانين حزام الامان وقوانين الكوكاكولا، فعند حدوث اصابة مرورية، تترتب على المجتمع عواقب جمة اولها ضرر معنوي يصيب القريبين من اهل واحباب، وثانيها ضرر مادي يصيب القريبين اولا ثم يمتد ليصيب البعيدين من خلال ارتفاع فاتورة العلاج الوطنية والتي تستقطع من جميع المواطنين اما عن طريق زيادة في الضرائب او نقص في الخدمات او عن طريق ارتفاع في تكلفة التامينات. 
Safeminors.com

ان حق اهلي وبني وطني علي ان احافظ على صحتي، كما ان حقي عليهم ان يحافظوا على صحتهم، ولذلك وجب علينا بحكم الدين والقانون والوطنية ان نربط احزمتنا وان نحرص على ان نذكر ابناءنا وازواجنا واهلينا واخواننا في الانسانية ان يربطوا احزمتهم...وان يقللوا من شرب الكولا. 
 
عثمان بكري موسى

1 comment:

  1. Thank you. Just what the doctor ordered. And welcome back!

    ReplyDelete