Thursday, April 5, 2012

الكبت الجنسي: مِطرقة شاكيرا وسِندان المجتمع



مُبتدأ الكلام
http://signsanddisplays.files.wordpress.com
في يوم الاربعاء الموافق 4\4\2012 قام رجال الأمن السوداني بتفريق تظاهُرة سياسيّه في أحد شوارع أمدرمان مُستخدمين الهروات و العِصيّ مما أدى إلى إصابة ناشطة سياسيّة برضوض في الجهة الخلفيّة من الكتِف الأيسر. ولكسب هذا الحدث، نشرت بعض الجماعات الحقوقيّة على مواقعها الإلكترونيّة صورة فوتوغرافيّة  تُظهر آثار العدوان على كتف المجنيّ عليها أملاً في أن يؤدي هذا التصرّف لكسب تعاطف الناس تُجاه قضايا الإستبداد. ولكن حدث ما لم يخطر على بال الناشرين، حيث شبّ جدالٌ عنيف بين المؤيدين والمستنكرين لنشر الصورة مما أدى إلى إنحراف مسار النقاش عن هدفه المقصود. أمّا على يمين خط الخلاف، فقد إتّهم رافضوا النشر الناشرين بأنهم لمّا كشفوا عورة المجنيّ عليها للعيان كانوا بذلك قد وضعوا أولويّة بلوغ الغاية فوق نزاهة الوسيلة. وأمّا المؤيّدون فقد رأوا أنّ المنكرين ليسوا إلّا شهوانيّين طغت على فكرهم الغريزة وإستحوذت على عقولهم النزوات فبدل أن يروا مُعاناة المظلوم والمقهور تراءى لهم الممنوع المرغوب.


مطرقة شاكيرا
لا أملك رأياً قاطعاً في هذا الموضوع فبرغم أن الصورة المنشورة كشفت لكل من هبّ ودبّ أكثر مما قد يستسيغه ذَوق المجتمع، إلّا أن سلب حريّة التعبير هي بالمقابل أكثر مما قد يستسيغه عقل الإنسان الكريم. وبِغض النظر عن صِحّة الإتهامات المتبادلة بين الطرفين أو بطلانها، فإن من المُؤكد أن قضيّة الكبت الجنسي وسط الشباب هي ظاهرة يتّفق الجميع على جديّة تبعاتها على الفرد والمجتمع. من المعلوم أن الكبت الجنسي ينتج عن إنغلاق قنوات تلبية نداء الطبيعة. وبما أن حديثنا يفترض الإجماع على أن الدين الحنيف هو مبدأ الحل، فإن تشخيصنا وعلاجنا سيدور حول الزواج بصفته القناة الوحيدة المقبولة شرعاً وعُرفاً. لقد برز في العقدين المُنصرمين عاملين محوريّين ساهما في تعزيز الكبت الجنسي وإثرائه. أول هذه العوامل هو الإعلام الفضائي الذي ساهم في تعريف الأطفال بثقافة الجنس غير المُقننة في سن مبكّرة ومن ثمّ عمِل على إشعال الغرائز عن طريق سكب الزيت على النار كلّما أرادت أن تنطفئ. أما العامل الثاني فهو مرتبط بتقاليد المجتمعات وعاداتها.


سندان المجتمع
أدّى الإنفتاح الإقتصادي الذي عمّ المنطقة في العقدين الأخيرين إلى شيوع ثقافة الإستهلاك، التي أدّت هي بدورها إلى إستشراء غريزة حُب التملّك وإرتفاع حدّة التنافس على كسب المال من جهة والتنافس على إنفاقه تباهيّاً وغروراً من جهة أخرى. وتتجلى دلالات هذا الزحف الثقافي في تغيّر عادات وتقاليد الزواج في المجتمعات العربيّة، حيث يبالغُ طرفا مُعادلة الزواج في الصرفِ على نفقاته - حتّى إنه ليخيّل للمُراقب عن بعد أن الهدف من طقوس الزواج هو مُعاقبة كل أطرافه على إقدامها عليه! وأغلب الظن أننا لسنا بحاجة لنيل شهادةِ دُكتوراه حتى يتسنّى لنا إدراك العواقب الوخيمة لهذه السلوكيّات الشاذة، فيبدوا لنا أنه من البديهيّ أن يصير عدد العازبين من الشباب والشابّات في إزديادٍ مضطرد ومُستدام. وربما تكون المهمّة الأصعب هي رصد جميع القِيم والمبادئ التي تُكسر منذ بداية مشروع الزواج بالنظرة الأولى وحتى ينقشع غُبار طقوسه التي يزداد عددها مع تعاقب الأجيال.


الزواج وسُنن الطبيعة
http://scm-l3.technorati.com
لو أمعنّا النظر في تركيبة الإنسان الفيزيائيّة والكيميائيّة والعصبيّة، لوجدنا أن الله سبحانه وتعالى سخّر كلّ التفاصيل الجسديّة والنفسيّة لصالح تيسير عمليّات التوادُد والتراحم والتناسل، ومن ثم توفير آليّات تغذية النسل ورعايته. وبالمُقابل فإن مُجتماعتنا تُسخّركل طاقاتها الذهنيّة والماديّة لأجل تعسير الزواج والترهيب منه. ويكون السؤال هنا للمُجتمع: لماذا نُعسّر، ربما بغير قصدٍ، ما يسّره الله حتماً بقصد. إن اللّهث وراء سراب القبول الإجتماعي وجعله أوليّةً فوق القيم والعقائد لن يفضي في النهاية إلى سعادةٍ أو إطمئنان، ولكنّه حتماً سيجعل صورة ناشطتنا السياسيّة تبدوا أقرب إلى الإغراء وتحفيز الغرائز منها إلى الدعوة للنضال ضد التضييق على حريّة التعبير!


ملحوظة: لا يهدف هذا المقال للتعميم المُطلق، ولكنه يرمي إلى إستئصال ظواهر سالبة بدأ بعض المُجتمع في تقبّلها كعاداتٍ أصيلة.
       

5 comments:

  1. Your article is amazing. However, I am little confused. So my question is this: do you think that our society will be able to debate issues like the case of the political activist without drifting into side arguments if the passage to marriage was "simpler"?

    ReplyDelete
    Replies
    1. The answer would be a sure yes since this is the core argument of this article. This may sound too simplistic and superficial but I say that almost all human behaviors can be attributed in one way or another to the simple primitive instincts of survival and reproduction.

      Delete
  2. This comment has been removed by the author.

    ReplyDelete
  3. Dear Oz,

    This is definitely another way to look at it. Personally, I condemn the people who have seen anything sexual at that photo! But again, some people purchase medical books just to look at the nude photos inside!!

    ReplyDelete
    Replies
    1. Entertainment and education at the same time...Nice!

      Delete